محمد رجائي.. ضابط العمليات الخاصة السابق يُطارد عصابة “بـ100 وش” (حوار)

شيماء خميس

تعلق الجمهور على مدار ٢٨ حلقة بأبطال مسلسل بـ100 وش، ووصل الأمر لتوجيه الغضب لضباط الأموال العامة المكلفين بالتحقيق في عمليات النصب التي ينفذها الأبطال، وكل مشهد يظهر فيه الضابطان “عيون مصر الساهرة” يفكران ويحللان الملابسات، فيقابلهما وابل من لعنات الجمهور.

تحدث موقع الصورة مع أحدهما وهو الفنان الشاب محمد رجائي للحديث عن الدور ومشواره الفني وتحول مسار حياته:

محمد رجائي ضابط عمليات خاصة استقال من الخدمة بعد ١٠ سنوات، وهذا التحول جاء بعد زيارة لوكيشين تصوير فيلم الخلية لصديقه الفنان أحمد عز، والفيلم قدم عملية لضباط العمليات الخاصة واقترح أحمد عز أن يقدم محمد رجائي مشهد في الفيلم وبالفعل قدمه بأداء جيد وهو ما جعل المخرج طارق العريان يزيد من عدد مشاهد الدور، وأضاف “محمد” أنه وقتها حصل على تصريح من وزارة الداخلية للعمل بالفيلم.

فيلم الخلية
محمد رجائي وأحمد عز – فيلم الخلية

ورشحه أحمد عز مرة أخرى في مسلسل أبو عمر المصري وهو ما شجع “رجائي” لاتخاذ القرار بالإستقالة من وزارة الداخلية والتفرغ للفن الذي يحبه ويتمنى تقديمه، وبالفعل قدم استقالته وانضم للمسلسل، وتوالت الأعمال وشارك مرة ثالثة مع أحمد عز في فيلم الممر، ثم عرض عليه الإنضمام لمسلسل زي الشمس مع المخرجة كاملة أبو ذكري بعد أن رشحته مدير التصوير نانسي عبد الفتاح، إلا أن رشحته المخرحة كاملة أبو ذكري لمسلسل بـ100 وش.

مسلسل زي الشمس

وعن المخرجة كاملة أبو ذكري تحدث “محمد” قائلا: “أستاذة عظيمة تجعل العمل ينسب للمخرج لا للبطل، تهتم بأدق التفاصيل ولا تترك شيئا للصدفة مهما كان، تجلس مع كل ممثل لتنسيق كل تفصيلة من أول المسلسل لأخر مشهد، وتهتم بأصغر واحد في اللوكيشين لأكبر ممثل”.

وأضاف “رجائي” رفضت أعمال كثيرة في الموسم الرمضاني الحالي لأنني لا أعمل من أجل الانتشار أو كسب المال، إنما لأنني أحب هذا المجال، وأبحث عن القيمة لا المال والإنتشار، وقد شاركت في أعمال قيمة حققت نجاح كبير وهذا يرضيني، “مسلسل بـ100 وش اللي عمل فيه مشهد واحد اتشاف كويس”.

وأعرب “محمد” عن سعادته بالإنضمام للعمل ورد فعل الجمهور الذي فاق توقعاته وتفاعله مع الأحداث لدرجة وضع سيناريوهات لنهاية المسلسل بدون القبض على العصابة، وأكثر هذه التعليقات إضحاكا كان توقع أن يحب “عماد بيه” “ماجي” وينضم إلى العصابة، ولم يفصح “رجائي” هل سينجح في الإيقاع بهم أم لا، وتهرب قائلا: “مقدرش أقول بس إن شاء الله محدش هيزعل والنهاية هتكون مرضية للجميع”.

وتحدث “رجائي” عن تركه لعمله كضابط بالعمليات الخاصة بعد ١٠ سنوات قائلا: أنه لم يفكر يوما أن يترك الداخلية ويتجه للفن رغم أنه يحب السينما كثيرا ومتابع جيد لها، والصدفة هي من قادته لخوض هذا المجال واتخذ القرار لأنه لا يحب الحياة الروتينية ويهوى التغيير ويؤمن أن الإنسان يجب أن يقدم شيئا ذو قيمة في أي مجال ينتمي إليه سواء القطاع الأمني أو المجال الفني، وأضاف: أنه لا يرغب أن يصبح إنسان أتى إلى الحياة وغادر دون أن يترك بصمة في هذه الحياة، وحبه للسينما هو ما جعله يخوض هذه التجربة ويتمنى أن يوفقه بها، مؤكدا أنه لا يعتبرها مهنة لكسب لقمة العيش بل فرصة للإبداع.

وأوضح “محمد” أنه قد التحق بعدة ورش للتمثيل لتعويض ما فاته من الخبرات في هذا المجال “الدراسة تثقل الموهبة وتطورها”، مؤكدا أنه اكتسب خلال عمله كضابط خبرات لشخصيته لم يكن يكتسبها في أي مجال أخر.

واختتم “رجائي” حديثه باشتراكه في فيلم “العارف: عودة يونس” مع الفنان أحمد عز وسعادته بهذه التجربة مع المخرج أحمد علاء رغم صغر الدور، وهو أيضا دور أمني ويتمنى أن يقدم أدوارا مختلفة في الفترة القادمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.