بعد قرار “الصحة”: شكوك حول قبول “أطباء التكليف” الاستعانة بهم للعمل في مستشفيات الحكومة

فاطمة مصطفى

بعد إعلان وزيرة الصحة تكليف ٧ آلاف طبيب دفعة ٢٠١٨ تكليف مارس ٢٠٢٠ وتوزيعهم على مستشفيات وزارة الصحة في ظل أزمة كورونا والذين كانوا ممتنعين عن التسجيل حتى تستجيب الوزارة لرغبتهم في التسجيل على نظام التكليف القديم وليس المستحدث لوجود عيوب هيكليلة به – من وجهة نظرهم – وقد طالبوا رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي بالتدخل لحل الأزمة.

تحدث دكتور راجح السياجي عضو سابق بنقابة الأطباء لموقع الصورة:
القرار الذي صدر بالتراجع عن فرض النظام الحديث على الأطباء مبهم جدًا ولا يحتوي على أي تفاصيل أو ضوابط، فالبيان يتحدث عن مسار أخر، وهو أن الطبيب يكلف كممارس عام لمدة سنة واحدة وبعدها يستطيع التقديم في الزمالة وهذا خاضع لإحتياجات وزارة الصحة بدون التطرق عن طريقة توزيعهم، ولم يذكر معايير التوزيع، وما إذا كانت خاضعة لمجموع الدرجات من عدمه، كما أنه لم يحدد التخصصات الخاضعة للقرار ما إذا كانت تخصصات محددة أم لجميع التخصصات، وكذلك لم يحدد القرار اي الانظمة التي سيتم من خلالها التقديم على الزمالة الجديد ام القديم.

وأشا “السياجي” أن عدم وضوح البيان الصادر عن الوزارة، جعل أطباء التكليف من الشباب يرون الوضع غير واضح خلق لديهم تخوف من وجود التفاف حول مطالبهم، وأن نظام التكليف لم يعد لسابقه، كما أكد أن تطبيق ما جاء بالبيان به مخالفة واضحة، تجعل نفس الدفعة تكلف بطريقتين كل طريقة منهما لها قواعد مختلفة عن الأخرى، لذا فأطباء التكليف ممتنعين عن التسجيل ومتمسكين بموقفهم إلى أن تصدر الوزارة توضيح يتضمن القواعد والتفاصيل الخاصة بهذا البيان الذى صدر.

بيان اطباء تكليف مارس ٢٠٢٠
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.