“عزبة الواسيمة” ترد على طلعت مصطفى و”مدينته”

شيماء خميس

فوجئ المشاهدين في بداية شهر رمضان بأحد الإعلانات المعروضة على القنوات الفضائية يروج لمدينة سكنية “مدينتي” بأسلوب متعالي وطبقي وعنصري، وشن الجمهور حملة نقد لاذعة للإعلان والقائمين عليه تارة بالدعابة والكوميكس وتارة بالفيديوهات المصورة للسخرية مما جاء على لسان ممثلين الإعلان الذين يتحدثون بإعتبارهم سكان مدينتي، وبدلا من تقديم القائمين على المشروع وصناع الإعلان إعتذار، قام السيد طلعت مصطفى مالك المشروع بمداخلة تليفونية مع المذيع عمرو أديب يهاجم من أثار الإعلان حفيظته وتهكم عليه ونعتهم أنهم “ناس مش سوية”.

وبين هذه المقاطع المصورة الساخرة ذاع صيت أحد الفيديوهات وهو يقدم إعلانا لمنطقة شعبية بعنوان (عزبتنا سر عزوتنا)، أبطاله مصريون بسطاء يشبهون سائر المصريين.

موقع الصورة تواصل مع عمر دونجا مخرج إعلان كومبوند عزبة الواسيمة (كما أطلق عليه) ليحدثنا عن الفيديو وأبطاله:

عمر محسن مصطفى الشهير بعمر دونجا، وهو اللقب الذي أطلقه عليه والده منذ ولادته ويهتز به كثيرا ويتمنى أن يصبح اسم شهرته، يدرس عمر نظم المعلومات وهو الآن بالسنة الثالثة، لكنه يهوى الإخراج وحضر ورشة إخراج مع المنتج محمد حفظي، ودرس بعضا من الدراسات الحرة في الإخراج عبر الإنترنت.

عمر دونجا في إحدى جلسات التصوير

أخرج عمر بعدها فيلم وثائقي بعنوان “كلام” عن الشباب وأحلامهم، ثم فيلم قصير بعنوان “نانسي” عن زواج القاصرات، كما أخرج بعضا من الأغاني مثل “فيديو كليب واحد وعشرين” لمطرب المهرجانات ويجز، وعدة فيديوهات لمطرب المهرجانات “سادات العالمي”، وفيديو كليب “حضرة القمر” للمطربة دينا الوديدي وتم تصويره في المحاجر.

فيديو كليب (واحد وعشرين) – ويجز

فيديو كليب (وحش المجرة) – سادات العالمي

فيديو كليب (حضرة القمر) – دينا الوديدي

وصف “عمر” إعلان مدينتي أنه “مستفز، وحبيت أرد عليهم”، عزبة الواسيمة تقع في حدايق القبة وفكرة الفيديو طرأت عليه وهو يشتري بعض المستلزمات لوالدته “فكرت إن عزبة الواسيمة كومبوند برضه ممكن أعمله إعلان”، وبالفعل أخرج هاتفه وبدأ في التصوير.

إعلان عزبة الواسيمة (عزبتنا سر عزوتنا)

أضاف “عمر”: “صورت ناس جيراني في المنطقة وناس معرفهاش ووافقوا على الاشتراك في الإعلان محدش فيهم كان بيمثل، منهم النجار والموان والفكهاني والسواق”، كتب “دونجا” سكريبت للفكرة يوضح النقاط الهامة التي أراد طرحها في الإعلان، وأضاف الأشخاص بعضا من ارتجالهم للحوار والمفردات.

أكمل “عمر” أنه صور الفيديو خلال يومان أحدهما قبل الإفطار والأخرى بعد الإفطار، وأنهى المونتاج عن طريق الموبايل ولم يكلفه هذا الإعلان أي تكلفة مادية، ولم يتوقع رد الفعل وإشادة رواد السوشيال ميديا.

وتابع: أنه أراد إثبات مقدرته على تصوير إعلان بأقل التكاليف كما يتمنى، وإرسال رسالة عبر إعلانه لملاك مدينتي ومن يخاطبونهم في الإعلان أنه يوجد جهة أخرى من مصر لا يعرفونها رغم هروبهم منها إلى مدنهم المرفهة، “حبيت أقولهم فيه ناحية تانية في مصر متعرفوهاش، إحنا كمان هنا شبه بعض ومرتاحين مع نفسنا ويمكن نكون أحسن منكم، لأننا مش متضايقين منكم زي ما انتوا بتضايقوا من وجودنا”، وأكمل واصفا عزبة الواسيمة: “هنا عندنا أمان وتفاصيل أحلى من حياتكم اللي بتلمع”.

وأنهى “عمر” حديثه بالمشروع الذي يقدمه حاليا “ميوزك فيلم”، ويتمنى أن تكون خطوته القادمة صناعة إعلان من إخراجه، ثم تحدث عن حلمه عن تقديم فيلما من إخراجه ليس بالضرورة أن يقوم ببطولته نجما كبيرا فهو يتمنى أن يقدم أناس يعرفهم من جيرانه يرى فيهم مواهبة ترقى لتجعلهم أبطالا لأفلامه “حواليا أشخاص كثير موهوبة أتمنى تقديمهم في عمل ، فيه ناس هنا فنانين شاملين نفسي أخدهم معايا في خطوة نجاحي”، إلا أنه حكى عن فيلما كتبه ولا يرى بطلا يناسبه سوى الفنان باسم سمرة ويتمنى يوما أن ينفذه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.