برنامج “جراج ستوديو” يجيب في أولى حلقاته عن سؤال “كيف بدأ الموسم الرمضاني؟”

شيماء خميس

انطلقت أمس أولى حلقات برنامج “جراج ستوديو” عبر المنصات الإلكترونية بمواقع التواصل المختلفة، والبرنامج محاولة من صناعه لإحياء برامج شكلت وجدان وثقافة العديد من الأجيال مثل “نادي السينما” ، و”بانوراما فرنسية”، و”تاكسي السهرة”.

فريق عمل “جراج ستودیو” يتكون عن من شروق العطار التي تشترك في تقديم البرنامج مع اليوتيوبر البارز بشير شوشة صاحب صفحة “سيما أونطة”، مع مجموعة من شباب السينمائيين وهم: الكاتب والمخرج “مایكل عادل”، مدیر التصویر “فادي الصاوي”، مھندس الصوت “یوسف المیھي”، ومھندس الدیكور “إبراھیم ُخرما”. ویشارك في الجانب البحثي الصحفي “عمرو شاھین” وفي الإنتاج “رامي فرنسیس”.

بدأت الحلقة الأولى للبرنامج بصوت الفنان المبهج عبد المنعم مدبولي يهنئ المستمعين بحلول شهر رمضان، الحلقة مدتها ١٩ دقيقة من الحكايات المسلية، وجاءت الحلقة الأولى بعنوان “كيف بدأ السيزون” عن تاريخ صناعة الموسم الرمضاني في الإذاعة والتليفزيون.

صورة من الحلقة الأولى – برنامج جراج ستوديو

وقالت شروق العطار التي تشترك في تقديم البرنامج مع بشير شوشة، أن الفكرة جاءت في ضوء خبرتيهما السابقة بمجال الإنتاج الفنّي والإعلامي واهتمامهما بالتدوین والحكي عن كوالیس تلك الصناعة وتاریخها في إطار مناسب للمحتوى الإلكتروني ومعاییر المنصات الحدیثة وشبكات البث التلفزیوني والتواصل الاجتماعي.

الحلقة الأولى من برنامج جراج ستوديو

وأكدت العطار أن فریق العمل يهدف إلى إعادة تلك التجارب التي قدمها التلفزیون المصري على مدى عقود وساھمت في ارتفاع الوعي الفني لدى المشاھد من خلال مشاھدة الأعمال الأجنبیة والعربیة المختلفة مع تقدیم جانب نقدي ووثائقي ومعلوماتي حول تلك الأعمال والصناعة ككُل.

ویرى القائمین على العمل أن إعادة تقدیم ھذه التجارب یجب أن یأتي مناسبًا للعصر وذائقة الجماھیر والأجیال التي انصرفت بشكل كبیر عن شاشة التلفزیون إلى المنصات الإلكترونیة والتي تنتظر من الصنّاع محتوى رشیق وعصري وغني بالمعلومات یساھم في ترشیح أعمال ممیزة للمشاھدة والنقاش حولها وإعادة تقییمها بمعاییر واضحة وموضوعیّة، وكذلك تطویر القالب القدیم لیتناسب مع إیقاع العصر والأذواق المختلفة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.