البيوت الرملية

نهى بهمن

نهى بهمن

لابد وأن يأتي لها يوم
مهما بدت البيوت الرميلة متماسكة
دقيقة التفاصيل
أن تنهار بفعل الهواء والملح
طلبت الحماية من رجولته العظمى
وكنت قد قرأت في جريدتي صباح ذلك اليوم
أن القوى العظمى
لا تعمل سوى لمصالحها
وتحالفاتها المثمرة
تحالفت بجسدي مع جسده في ذات الصباح
تحالفًا
أثمر عن هزة عنيفة أسعدته
وبعثرتني
في موضع آخر من الجريدة
صورة بالأبيض والأسود
لفتاة سقطت ألوانها سهوًا
يسكن في عينيها ألف بيت رملي
أقدمت على انتحار ناجح
بقميص حبيبها الأبيض
بعد هزة عنيفة أسعدته
وبعثرتها
انهلت بنهم على فراغات الكلمات المتقاطعة
في محاولات مستميتة لملئها
لا تنتهي
فراغات بين العقل والروح
أما القلب فقد أعيته الثقوب

اترك رد