تصريحات متضاربة حول تعيين طبيب مديراً تنفيذياً للهيئة العامة للرعاية الصحية

“الصحة”: لسنا الجهة المسئولة ..والطبيب المذكور قام بنفسه بتقديم اعتذار عن هذا المنصب

والطبيب ينفي ..ويؤكد: “لم اعتذر عن أي عمل يكلف به لخدمة الوطن”

 

كتبت- أسماء سرور

في الوقت الذي نفت فيه وزيرة الصحة د.هالة زايد، رفضها تنفيذ قرار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية بتعيين الطبيب حلمي عبدالرحمن، مديرًا تنفيذيًا للهيئة العامة للرعاية الصحية، رغم صدور قرار من رئيس الهيئة للطبيب المذكور، أكد عبد الرحمن أنه لم يعتذر عن أي عمل يكلف به لخدمة الوطن.

الوزارة قالت في بيان لها أنها ليست الجهة المختصة بتعيين المدير التنفيذى لهيئة الرعاية الصحية، موضحة أنه بالرجوع لهيئة الرعاية الصحية أفاد مسئولو الهيئة بأن الطبيب المذكور قام بنفسه بتقديم اعتذار عن هذا المنصب، الأمر الذي وافق عليه مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، باجتماعه الدورى بمحضره رقم 7 بتاريخ 20 يونيو 2019.

وأشارت الوزارة إلى أن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية أصدر قرارًا آخر بتكليف الدكتور أمير التلواني، للقيام بتسيير أعمال المدير التنفيذي للهيئة لمدة 6 أشهر لحين إعادة الإعلان عن شغل الدرجة.

وأكدت الوزارة أن الهيئة العامة للرعاية الصحية، هى إحدى  الهيئات الثلاث المستقلة التابعة للتأمين الصحي الشامل الجديد، والتي تم  إنشاؤها وتشكيل مجلس إدارتها  من مجلس الوزراء، وقراراتها المنظمة لشئونها واختصاصاتها هي قرارات مستقلة يصدرها مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية.

على الجانب الاخر، رفض د.حلمي عبد الرحمن، التعليق على بيان الوزارة،  وقال مقتضبا انه لم يعتذر عن أي عمل يكلف به لخدمة الوطن.

فيما قالت مصادر مطلعة، إن الوزيرة قامت بتعين احد أطباء من مكتب مساعديها للمنصب، بعد ان رفضت استلام حلمي للمنصب، واستدعت رئيس مجلس إدارة هيئة الرعاية الصحية، وأعربت عن غضبها الشديد من قرار التعيين فابلغها انه لم يصدر قرار حتى الآن، وهو أمر خاطئ، وكان مجرد محاولة لتهدئة الوزيرة فقط.

وتابعت المصادر: رئيس مجلس الإدارة طلب من د.حلمي التنازل عن هذا القرار مع الاحتفاظ بحقه بالترشيح كونه المرشح الوحيد للوظيفة، خاصة بعد ان أنهى جميع الإجراءات الإدارية، بعد الإعلان المنشور والمسابقة والمقابلات الشخصية وذلك وفقا لاجتماع مجلس الإدارة رقم 7 بتاريخ 20 يونيو 2019 ، ووعده بإصدار قرار تعيين من مجلس الإدارة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.